أزمة جديدة بين شاكيرا وبيكيه

Shakira & Pique

أزمة جديدة تلوح في الأفق بين لاعب منتخب إسبانيا السابق، جيرارد بيكيه، وطليقته المغنية الكولومبية شاكيرا، قد تعيد الأخيرة إلى المحكمة من جديد بعد أن أفلتت مؤخراً من عقوبة السجن التي قد تصل إلى 3 سنوات.

وكشفت عدداً من التقارير الإعلامية عن نزاع جديد بين بيكيه وشاكيرا يمكن أن يصل إلى المحكمة بسبب حالة الصدام التي تسيطر على المشهد بينهما.

الأزمة بين بيكيه وشاكيرا بدأت بسبب عطلات أطفالهما المدرسية، وتطور الأمر بسبب عدم اتفاق الثنائي على بيع المنزل الذي يملكانه معاً في برشلونة، حيث يرغب بيكيه في بيعه وبدأ في الضغط على شاكيرا من أجل ذلك.

وكشف الصحفي جوردي مارتين، أن الأزمة بين بيكيه وشاكيرا بسبب بيع المنزل يمكن أن تصل إلى طريق مسدود بين الطرفين يصلا فيها إلى المحكمة.

وتابع قائلاً: “للقيام بذلك، سيكون لاعب برشلونة السابق على استعداد للذهاب إلى أبعد مدى، سيتجه إلى القضاء، بالإضافة إلى ذلك، فهو يطالب بمزيد من الأيام مع أطفاله”.

الأزمات لا تنتهي بين بيكيه وشاكيرا وذلك منذ الإعلان في يونيو 2022 عن انفصالهما رسمياً بعد علاقة دامت أكثر من 10 سنوات أثمرت عن طفلين، وبعد عام من الانفصال كشفت المغنية الكولومبية عن تعرضها للخيانة وكشفت عن العديد من المواقف الصعبة التي اضطرت إلى خوضها في تلك الفترة وحدها.

وأشارت إلى أنها علمت بخيانة بيكيه بعد فترة قصيرة من دخول والدها إلى العناية المركزة بعد أن تعرض لحادث، قائلة: “بينما كان والدي في مناولة ابني ميلان الأولى، أصيب بجروح خطيرة نتيجة تعرضه لحادث، حدث كل شيء في وقت واحد. كان منزلي ينهار، واكتشفت من الصحافة أنني تعرضت للخيانة عندما كان والدي في وحدة العناية المركزة”.

وفي الوقت نفسه أكد جيرارد بيكيه أنه لم يعد يكترث لما يقال عنه بعد أزمته مع شاكيرا، خاصة الحديث عن الأسباب التي أدت إلى الانفصال، خاصة أنها سخرت منه في أغنية واضطر للرد عليها في أعقاب وقوع الانفصال.

وقال بيكيه: “لو أنني أعطيت أهمية لكل ما قيل عني حول هذا الأمر لحبست نفسي في منزلي أو ألقيت نفسي من الدور السادس، ولذلك كان الحل الوحيد هو تجاهل الأمر تماماً”.

وتابع: “لن أستطيع أن أخرج كل يوم لأنفي كل الشائعات التي تخص هذا الموضوع، لا أحب الحديث عما حدث وأعتقد أن الجميع لا يعرف أكثر من 10% من الحقيقة”.

الأزمة الجديدة بين بيكيه وشاكيرا قد تعيد الأخيرة إلى المحكمة بعد فترة قصيرة من تسويتها الأزمة التي وقعت فيها بسبب اتهامها بالتهرب من الضرائب في إسبانيا.

واستطاعت نجمة البوب الكولومبية، التوصل إلى تسوية لتجنب عقوبة السجن لعدم دفعها مبلغ 14.5 مليون من ضريبة الدخل الإسبانية بين عامي 2012 و2014.

وقبلت شاكيرا التهم وغرامة قدرها 50% من المبلغ المستحق، وفق وكالة رويترز كجزء من صفقة التسوية لتجنب عقوبة السجن لمدة 3 سنوات.

وفي جلسة المحكمة أقرت شاكيرا بالتهم رداً على سؤال القاضي: “هل تعترفين بالتهم المنسوبة إليك، وتتفقي مع العقوبات الجديدة التي تم طلبها؟”. وأجابت: “نعم”.

يذكر أن شاكيرا ارتبطت بيكيه وعاشا معاً لمدة 11 عاماً وانتقلت إلى العيش في ميامي بعد انفصالهما تاركة إسبانيا من جديد لتبدأ مرحلة جديدة من حياتها إلا أن السلطات الإسبانية لاحقت عدداً من المشاهير بسبب التهرب الضريبي من بينهم البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي، واللاعب البرازيلي الإسباني دييغو كوستا. وجميعهم وافقوا على دفع غرامات كبيرة.

شارك الخبر