ناتالي بورتمان تؤكد شائعات الانفصال بسبب خيانة زوجها

Nathalie Portman

ظهرت بطلة فيلم “البجعة السوداء” ناتالي بورتمان متخلية عن خاتم الزواج في أحدث إطلالاتها، وذلك بعد شهر من تقارير تتحدث عن انفصالها عن زوجها المنتج السينمائي وراقص البالية الفرنسي بنجامين ميليبيد، بسبب مزاعم عن خيانته لها مع فتاة عشرينية.

وظهرت الممثلة الأميركية البالغة 42 عاماً مبتسمة خلال مشاركتها في مؤتمر في مدينة ميونيخ الألمانية، أمس الثلاثاء، وهي ترتدي إطلالة رسمية من دار شانيل. كما لم تتردد في إظهار يدها من دون خاتم زواج خلال حملها الميكروفون أثناء تحدثها على المسرح في مؤتمر IAA حول التنقل المستدام. واللافت في الصور التي نشرتها الصحف الأجنبية، أن إطلالتها لا توحي بأنها مكتئبة، أو تمر بأزمة عاطفية، كما يشاع منذ أسابيع.

واللافت أن بورتمان قد حرصت الشهر الماضي على إظهار خاتم زفافها الماسي خلال حدث Angel City FC في مدينة سيدني، تزامناً مع الذكرى السنوية الحادية عشرة لزواجها في الرابع من آب الماضي. وجاءت إطلالتها في ذلك الحدث الرياضي، بعد أيام من تداول شائعات حول انفصالها عنه.

ورغم أنه لم يصدر من الثنائي حتى الآن بياناً رسمياً حول انفصالهما، إلا أنّ صحيفة Us Weekly كانت قد نسبت في عددها الصادر يوم 7 آب الماضي، إلى مصادر حديثها عن وقوع الانفصال بسبب خيانة بنجامين مع ناشطة مناخية عمرها 25 عاماً، وتدعى كاميل إتيان. بالمقابل، ذكرت الصحيفة أن بورتمان كانت تعمل جاهدة على تخطي الأمر، على اعتبار أنه نزوة عابرة.

وكشف مقرب من الطرفين للموقع أن مساعي العودة لا تزال قائمة بين الزوجين، بعدما اعترف الزوج بذنبه وأقر بأنه ارتكب خطأ فادحاً بحق زوجته، وخصوصا أن الزواج أثمر طفيلن.

ولفت المقرب إلى أن بنجامين يبذل حالياً كل ما في وسعه لجعل ناتالي تسامحه، وتحافظ على تماسك أسرتهما، خصوصا أنهما ارتبطا عن حب، فيما ترفض ناتالي خروج أخبار حياتها الأسرية إلى وسائل الإعلام، لأن أولويتها الكبرى هي حماية طفليها وخصوصيتهما.

شارك الخبر