أين نخوة الرجال وحياء النساء؟

شيماء سيف

وجهت الممثلة شيماء سيف انتقاداً مباشراً لظاهرة جديدة هيمنت على الشواطئ المصرية في صيف 2023، وهي ارتداء ملابس السباحة خارج البحر، وفي الأماكن العامة، وحذرت من الاعتياد على هذا المظهر من دون خجل أو حياء من الفتيات أو شعور بالغيرة من الرجال، وقالت إنها تعلم أن البعض سيهاجمها ويتهمها بالتخلف، ولكنها مصرّة على مواجهة هذه الظاهرة.

ونقلت سيف منشوراً من صديقة لها قالت إنه يعبر عما يدور في خلدها، وأضافت عبر حسابها الشخصي في “إنستغرام”، قائلة: “خلاص الصيف بيخلص لكن للأسف آثاره مكملة… طول عمرنا بنطلع على البحر ونشوف أشكال وألوان مايوهات… لكن السنة دي العري فاق الوصف… المايوه بقي يتلبس في كل مكان مش على البحر بس… توب المايوه بقي اللبس الرسمي للبنات وفوقه کاش مايوه بیبین أکثر ما بیستر.

وتابعت سيف: “هي البنات دي ما لهاش أب أو زوج أو أخ قلبهم يأكلهم عليهم والدم يجري في عروقهم؟ فين نخوة الرجالة… فين حياء البنات… والمصيبة أن كل الأعمار وكل الأحجام مش بتفرق… الموضوع زاد أوي تحت مظلة أنه بلاش خجل الجسم وكلام فاضي، فين الحياء؟”.

وأردفت: “الجسم المفروض نحافظ عليه مش نمتع غيرنا بيه… الغلط غلط ولو كل الناس عملوه… الغلط القطيع بدون وعي… فين الحياء والعفة والخجل والخصوصية؟ بالنسبة للي عنده أولاد صغیرین وبيسألوا هي ليه البنت دي لابسة كده يا ماما؟ كل شيء بقي مباح كده للناس كلها؟ ربنا يستر علينا جميعاً ويهدي البنات والأولاد ويشوفوا الغلط غلط”.

وأوضحت: “غلط ولو أصبح عادة الكل… هفضل أقول ده غلط حتى لوكنت لوحدي اللي بقوله… العري مظهر من مظاهر التخلف الفكري واللي فاكر أنه تحضر ماشي وراء… مهما کتر ربنا أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وجنبنا اتباعه”.

شارك الخبر