نعمة

عن عمر 86 عاماً، رحلت «نعمة»، إحدى أشهر المطربات التونسيات، أمس الأحد. «فنانة تونس الأولى»، اسمها الحقيقي حليمة بالشيخ، لكنّها حصلت على اسمها الفني «نعمة» من الموسيقار التونسي صالح المهدي عندما بدأت مسيرتها في ستينيات القرن الماضي في فرقة الرشيدية.

السيدة نعمة التونسية – بايعني وراضي بهواه

نالت «نعمة» تقديراً كبيراً إلى جانب الراحلة عليّة، في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات. لكن مع التسعينيات قلّ ظهورها في الحفلات العامة من دون أن تغيب عن المشاركة في البرامج التلفزيونية والإذاعية. وكانت آخر إطلالاتها في سنة 2014 في المسرح البلدي في العاصمة التونسية كضيفة شرف في إحدى الحفلات.
أدّت الراحلة أعمال مجموعة كبيرة من الملحنين التونسيين والعرب، أمثال صالح المهدي، محمد التريكي، خميس ترنان، حسن العريبي، كاظم نديم، سلام قادري، يوسف شوقي، سيد مكاوي وغيرهم.
تركت «نعمة» رصيداً غنائياً كبيراً حيث يقدّر عدد أعمالها الخاصة بـ 360، فيما تُعتبر من أكثر الفنانات التونسيات إنتاجاً في تاريخ الأغنية المحلية.

الفنانة الحائزة تكريمات وأوسمة في تونس والعالم العربي، اشتهرت بأغنيات كثيرة، أبرزها: «يا ناس ماكسح قلبو»، «الليلة يا ليل»، «ما احلاها كلمة في فمي» و«شرع الحبّ».
وفور الإعلان عن النبأ الأليم، لجأ عدد من الصحافيين والنجوم إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن حزنهم وتقديم التعزية، على رأسهم الممثلة التونسية هند صبري.