The Voice Senior

في المرحلة الثانية من برنامج ​The Voice Senior​ “​المواجهة وبس​” الذي يعرض على شاشة MBC، يستمرّ المدربون الأربعة في المنافسة من أجل إقناع المشتركين في البرنامج بالإنضمام إلى فريقهم.

إفتتح الحلقة خالد أبو سمرة من ​سوريا​ الذي حضر إلى البرنامج مع عائلته التي يعتبرها مصدر قوته. غنى موال “اللؤلؤ المنضود” فإلتفّت إليه مباشرة كراسي المدربين الأربعة، وأدّى أغنية “على العقيق اجتمعنا” للفنان السوري ​صباح فخري​، وبعدها غنت معه الفنانة ال​لبنان​ية ​نجوى كرم​ أغنية “​قدك المياس​” كي تقنعه بالإنضمام الى فريقها، ومن ثمّ قدّمت له ​سميرة سعيد​ة وردة للإنضمام إلى فريقها، وفي النهاية نجحت نجوى في إقناعه وخطفه الى فريقها

المشترك الثاني رجا ريس من لبنان الذي لطالما حلم بأن يكون موسيقيًّا ناجحاً، فدرس العزف على آلة الساكسوفون، وأراد الإشتراك في البرنامج من أجل كسر الرتابة في حياته المهنية، وخوض تجربة جديدة. غنى أغنية أجنبية، وإستطاع أن يشعل أجواء مسرح ذا فويس سينيور. واعتبرت اللجنة أنه يستمتع بأدائه وأسعدهم، لذلك استداروا له، فإختار في النهاية الإنضمام الى فريق الفنانة المغربية سميرة سعيد.

المشتركة الثالثة دلال شريف من سوريا، بعد 23 عاما من الانقطاع عن الغناء والفن، وجدت إهتماماً كبيراً من فريق إعداد البرنامج، وأدّت أغنية “بالفلا جمال ساري” للفنان رفيق شكري، لكن المدربين الأربعة لم يستديروا لها، ففاجأتهم بطبق شهيّ من “ورق العنب” أعدته لهم، ولم تحزن دلال من عدم إستمرارها في البرنامج، وإعتبرت التجربة رائعة في حياتها.​​​​​​​​​​​​​​

​​​​​​​المشترك الرابع رشيد عبدو الحاج من لبنان وهو سائق باص مدرسة، أدى موال “جاروا الحبايب” للفنان الراحل ​وديع الصافي​، وبعدها غنى “اشتقنا كتير يا حبايب” للفنان الراحل زكي ناصيف، فاستدار له ​هاني شاكر​ ونجوى كرم و​ملحم زين​، وفي نهاية أدائه استدارت له سميرة سعيد. واختار في النهاية فريق الفنان اللبناني ملحم زين.

المشترك الخامس والأخير كان ​عبد العزيز​ بن زينة من الجزائر، جاء مفعماً بالطاقة والحماس، وغنى “فراق الغزالي” وهي أغنية تراثية من تونس، فاستدار له مباشرة هاني شاكر، ومن ثم المدربون الآخرون. أشادت نجوى كرم بصوته، مثنية على أدائه، وبدوره عبّر هاني شاكر عن رغبته في جعله ينضم الى فريقه، معتبراً أن أحداً لم ينضم إليه بعد، فإختاره مباشرة، فإتهمته نجوى بالنصب والإحتيال على مشاعر الناس بالجرم المشهود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.