ترفيه

محامية قتيل منزل نانسي عجرم تهدد بعد عزلها

“إن تعدد المرامي النارية القاتلة يشير إلى نية القاتل في الإجهاز على الضحية”، “هناك 11 مرمى ناري بشكل مؤكد قد دخلت وخرجت من جسد الضحية”، تلك كانت تغريدات نشرتها المحامية السورية رهاب البيطار حول آخر المستجدات في قضية القتيل في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم على يد زوجها الدكتور فادي هاجم قبل أن “يعفيها” أبو المغدور محمد الموسى من متابعة عملها.
في التفاصيل، خرج والد القتيل السوري محمد الموسى بمقطع فيديو وأعلن فيه إنهاء خدمات المحامية رهاب البيطار في متابعة قضية ابنه دون ذكر مزيد من التفاصيل، وذلك ضمن تطور جديد في القضية التي ما زالت تشغل الرأي العام.

حينها، قال والد القتيل، في فيديو انتشر في تويتر: “تم عزل الدكتورة رهاب بيطار، كمحامية عن المرحوم محمد، ولها جزيل الشكر”.

“لم أبلّغ وسأرد”
أما البيطار فنشرت تغريدة عبر تويتر جاء فيها الآية الكريمة: “قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب”، ما اعتبره البعض ردا على إعلان والد القتيل.

من جهة أخرى، صرحت البيطار لـ”العربية” في مداخلة لها مع برنامج “تفاعلكم”، أنها لم تبلغ رسميا وبشكل قانوني خبر عزلها، كاشفة أن والد محمد أرسل لها رسالة عبر الهاتف بالأمر فردت عليه بنفس الطريقة.

كما هددت المحامية أنه في حال تم تبليغها رسمياً فلديها خيارات كثيرة، وإجراءات قانونية تقوم بها، خاصة وأن كل ما قامت به كان لخدمة الحق والعدالة، وبموجب توكيل رسمي من قبل والد ووالدة وأرملة المغدور، بحسب تعبيرها.

طرف خيط.. قميص مغدور وتغريدة
أما المفاجأة الجديدة، فكانت من المحامية رهاب البيطار التي وبعد إعلان والد القتيل عزلها، نشرت تغريدة كشفت فيها تفاصيل جديدة عن القضية، وقالت إن قميص المغدور محمد الموسى سيحسم أموراً هامة في التحقيق، بحسب تعبيرها.

وتمنت البيطار ألا يتحلّل القميص، كما تحللت جثة القتيل، كما جاء في التغريدة.

وكشفت البيطار في حديثها أن قميص محمد الموسى لا يزال في البحث الجنائي في لبنان، وهو بالتأكيد سيخدم القضية من خلال مقارنة الفتحات الموجودة في القميص مع عدد الرصاصات والطلقات التي تعرّض لها وبالتالي يسهم بشكل كبير بمعرفة الحقيقة، مشيرة إلى أنها تخشى أن يختفي القميص، وفقا لكلامها.

انتقادات للأب والعائلة
يذكر أن إعلان والد القتيل حول إعفاء المحامية كان قوبل بانتقادات كثيرة من قبل رواد التواصل، خاصة وأنه جاء في المراحل الأخيرة من القضية.

كما أشارت بعض التغريدات إلى أن قرار عائلة القتيل جاء بسبب تسوية معينة بعيدا عن المحامية التي كان لها دور في إثارة الحادثة أمام الرأي العام.

وقتل الشاب السوري محمد الموسى في منزل الفنانة نانسي عجرم على يد زوجها الدكتور فادي هاشم الذي قال إن القتيل دخل على بيته وهدده بسلاح ما اضطره لقتله، فيما تبين لاحقا أن سلاح الموسى كان خلبيّاً.