شكّل تواجد النجمة المصرية يسرا على السجادة الحمراء في افتتاح الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي الدولي حالة من الفرح والسعادة لدى جمهورها ومحبيها، خصوصًا أنها غابت عن الأنظار منذ حوالي الشهرين بعد وفاة والدتها، غارقة في حزنها لتعلّقها الكبير بأمها.

ولأن الحياة ستستمر، عمدت يسرا للتغلّب على حزنها ووجعها، والانضمام الى زملائها وزميلاتها المصريين والعرب حتى العالميين، للمشاركة في فعاليات المهرجان، خصوصًا أنها عضو في اللجنة الاستشارية وتحظى بتقدير كبير من قبل القائمين على المهرجان، لكن الوضع العائلي التي مرّت به مؤخرا منعها من المشاركة في الإعداد والتنظيم لمهرجان الجونة السينمائي في دورته الثالثة.

الجدير بالذكر أن هذا المهرجان يذكر يهدف ‏إلى ‏جمع ‏صناع ‏السينما في المنطقة ‏بنظرائهم من كل دول العالم بهدف تنمية روح التبادل الثقافي بينهم من خلال تقديم ‏أفضل ‏إبداعاتهم ‏السينمائية.