تعيش الممثلة العالمية ​مونيكا بيلوتشي​ قصة حب مع لاجئ سوري وذلك ضمن أحداث فيلم “الرجل الذي باع ظهره” الذي تقوم ببطولته ويتابع قصة اللاجئ السوري سام علي الذي سافر من بيروت ليلتقي بحبيبته في باريس.
وكان الفيلم قد حصل على جائزة ودعم من منصة الجونة السينمائية للأفلام في مرحلة التطور في مهرجان الجونة السينمائي ٢٠١٨، ومتوقع اطلاق الفيلم الربيع القادم.
ومن ناحية أخرى، كانت استغلت بيلوتشي فرصة تواجدها في تونس لتصوير مشاهدها في الفيلم الذي هو من إخراج كوثر بن هنية، فقامت بزيارة لمتحف مصمم الأزياء العالمي عز الدين علية بضاحية سيدي بوسعيد وقامت بجولة سياحية لاكتشاف المنطقة.