الفضائح تلاحق النجمة كاتي بيري فبعد اتهاماها بسرقة اغنية “دارك هورس” لمغني الراب فلايم وتغريمها الملايين، ها هي تواجه فضيحة من نوع آخر، فجوش كلوس هو عارض وممثل أميركي قام بوضع رسالة على Instagram يتهم فيها نجمة البوب الأميركية كاتي بيري بالاعتداء الجنسي وبنزع سرواله امام أصدقائها. في كلمته، زعم كلوس، الذي لعب دور البطولة في الفيديو الخاص بالنجمة Perry’s Teenage Dream ، الذي صدر في عام 2010 ، أنّها كشفت عن أجزاء حميمة من جسده وسط حفلة عيد ميلاد صديق مشترك لهما وهو جوني وجيك ضمّت العديد من الناس، ووصفت تقبيلها له في الكليب بالعمل المقزّز.

كلوس (38 عامًا)، هو في الأصل من بورتلاند، أوريغون، وبالإضافة إلى عرض الأزياء، يكتب ويمثل وينتج أفلامًا قصيرة. قام ببطولة أكثر من خمسة عشر إعلانًا تجاريًا، وهو والد فخور بابنته، إيزابيلا، من زواج سابق مع شيري روشيل. واوضح لصحيفة دايلي ميل: “كانت كاتي تعاملني كعاهرتها، وقد تحمّلتها لأنني مضطر بسبب ظروف عملي معها آنذاك!”. ولدى سؤاله عن الدافع الذي جعله ينتظر كل هذه المدة لكشف الحقيقة، قال: “لقد شعرت بالحرج الشديد ولكني ظللت أبذل قصارى جهدي، لأن ابنتي كانت مجرد طفلة صغيرة، وكنت أعلم أنه يجب عليّ التحمل من أجلها.”

وشعر كلوس بالإحراج والاهانة؛ بسبب التجربة المزعومة، وقال إنه تأخر كل هذه الفترة في كشف الواقعة؛ لأنه أصيب بصدمة في البداية، وأراد في وقت لاحق الانتظار حتى لا يُعتقد أنه يحاول تحقيق مكاسب مالية، لكنه شعر بأنه بحاجة إلى توعية الناس بشأن استغلال النساء للسلطة، وشرح: “أردت أن أكشف أن النساء اللواتي يتمتعن بالسلطة مثيرات للاشمئزاز أيضًا“.

في عرضه التقديمي الذي ناقش فيه حملته على بيري على إنستغرام، أوضح كلوس سبب انتظاره لما يقرب من عقد من الزمن لمشاركة قصته مع العالم. “كان من المفترض أن أخفف عن نفسي وأبقي الكمبيوتر صامتاً لحماية صورتها”. لقد استمعت وكنت صبياً طيباً. الخوف يلتصق بك، عندما تخضع للرقابة لحماية صورة شخص آخر. لكن في المقابل عوملت كعاهرة وقامت كاتي بالكشف عن أعضائي الحميمة أمام مجموعة من صديقاتها وغيرهم من الأشخاص العشوائيين”.

لم تعلق بيري وممثليها على هذه الاتهامات. تحمّس الأصدقاء للدفاع عنها في تعليقات Instagram على منشور Kloss. لم يعلّق Kloss بعد منشوره هذا على Instagram.