يواجه الفنان المصري ​عمرو دياب​ الكثير من الإنتقادات بسبب حفله الأخير الذي أحياه في الساحل الشمالي، والذي ينتظره الجمهور كل عام للإحتفال مع فنانهم المفضل.
وجاءت هذه الإنتقادات من قبل عدد كبير من المتابعين عبر مواقع التواصل الإجتماعي، الذين أعربوا عن إستيائهم من عدة امور منها سوء التنظيم، وبسبب بيع تذاكر لعدد أكبر من ما يتسع مكان الحفل، إذ تخطى عدد الجمهور الحاضر الـ20 ألفاً مما ادى الى تواجد افراد اكتر من العدد المتاح للحفل و قاموا بدفع افراد الامن للدخول.
ومن الأمور التي أزعجت الجمهور أكثر هو تأخّر عمرو دياب 6 ساعات مما ادى إلى غضبهم و رحيل عدد منهم.