سولاف فواخرجي لنادية لطفي بعد زيارتها فى المستشفى: جميلة الجميلات كانت وستبقى

  • In News
  • April 27, 2018
  • 44 Views
سولاف فواخرجي لنادية لطفي بعد زيارتها فى المستشفى: جميلة الجميلات كانت وستبقى

زارت الفنانة سلاف فواخرجى النجمة نادية لطفى فى مستشفى المعادى العسكرى الأيام الماضية، واطمأنت على صحتها وعبرت سلاف عن حبها الشديد لها، وأنها من الفنانات المفضلات بالنسبة لها، خصوصاً وأنها انتظرت هذا اللقاء منذ فترة طويلة حتى تحقق.

وقالت سولاف إنها كانت متحمسة كثيرا لرؤيتها وسعدت بموافقة نادية لطفي التي ترفض كثيرا أن تأتيها زيارات، وأكدت أنها ستتذكر دائماً كل ما قالته لها، ووجهت لها الشكر على كلماتها الرقيقة التي كتبتها كإهداء لها.

وتابعت سولاف على انستجرام: “الأيقونة نادية لطفي ، فنانة الزمن الجميل الذي لن يعود ، جميلة الجميلات كانت وستبقى. انتظرت لقاءك بفارغ الصبر، وبعد كل هاتف بيننا تزيد حماستي لأراك ، لألمس بيدي سحرا على هيئة بشر ، لأتعرف عن قرب الى شخصيتك التي فاقت جمالك ، وكان لي ماحلمت وما أردت … في ساعتين من عمر التاريخ منحتيهما لي رغم عزوفك عن رؤية العشرات بل المئات ، تعلمت منك ماقد يحتاج الى سنة من الحياة والتجربة والاكتشاف والقراءة والمشاهدة ، واحتفظت في وجداني بكل ماقلتيه عن الفن والتمثيل والصدق والاخلاص والحكمة والنجومية والمسؤولية والانسانية والكثير في حب الناس والكثير الكثير في حب الوطن ، وتاريخك الفني والانساني والنضالي يشهد لك سيدتي … اخجليتني بتواضعك الذي لم أر له مثيل ، وبمحبتك التي غمرتيني بها … فعندما تقول ناديا لطفي لي أن حلمها قد تحقق برؤيتي ، فما عساي انا أن أقول ؟.

الايقونة ناديا لطفي ، فنانة الزمن الجميل الذي لن يعود ، جميلة الجميلات كانت وستبقى. انتظرت لقاءك بفارغ الصبر، وبعد كل هاتف بيننا تزيد حماستي لأراك ، لألمس بيدي سحرا على هيئة بشر ، لأتعرف عن قرب الى شخصيتك التي فاقت جمالك ، وكان لي ماحلمت وما أردت … في ساعتين من عمر التاريخ منحتيهما لي رغم عزوفك عن رؤية العشرات بل المئات ، تعلمت منك ماقد يحتاج الى سنة من الحياة والتجربة والاكتشاف والقراءة والمشاهدة ، واحتفظت في وجداني بكل ماقلتيه عن الفن والتمثيل والصدق والاخلاص والحكمة والنجومية والمسؤولية والانسانية والكثير في حب الناس والكثير الكثير في حب الوطن ، وتاريخك الفني والانساني والنضالي يشهد لك سيدتي … اخجليتني بتواضعك الذي لم أر له مثيل ، وبمحبتك التي غمرتيني بها … فعندما تقول ناديا لطفي لي أن حلمها قد تحقق برؤيتي ، فما عساي انا أن أقول ؟ لم أصدق هذه الجملة التي كتبتها بخط يدها ، وبت أمامها طفلة صغيرة لاتسعها الدنيا من الفرح ولاتمتلك الكلمات في حضرة الهرم الذي يسمى #ناديا_لطفي ناديا لطفي : بحبك ❤ 24/4/2018

A post shared by سلاف فواخرجي (@sulaffawakherji) on

 

معرض الأخبار

آخر الأخبار

الأكثر تعليق

الفيديو

%d bloggers like this: