باراك أوباما يعترف بسخرية عائلته من كبر أذنيه

جمعة, 12/12/2014 - 19:04 -- Majalati NEWS
Barack Obama

الرئيس الأميركي يشارك في برنامج إعلامي ساخر كاشفا جوانب عن حياته اليومية وعاداته كمواطن في البيت ومهنته كرئيس.

واشنطن - في حادثة لاقت الكثير من اللغط في الولايات المتحدة، لعب الرئيس الأميركي، باراك أوباما، دور المقدم الساخر الشهير في بلاده، ستيفين كولبرت، خلال إحدى حلقات برنامجه “ذي كولبرت ريبورت” على محطة “كوميدي سنترل” الأميركية.

وقد بدأ أوباما الذي أقدم لأول مرة على مثل هذا النوع من المشاركات الإعلامية، في تقديم البرنامج بالقول “هذا الرجل متعجرف جدا وأنا متأكد من أنه يتكلم عن نفسه بصيغة الغائب”.

واعترف باراك أوباما بأن زوجته وابنتيه يهزآن من أذنيه الكبيرتين، كاشفا عن تعرضه للحرج في كل مرة يعود فيها إلى بيته، في إشارة إلى البيت الأبيض، حيث قال “عندما أعود إلى البيت، ميشيل وماليا وساشا لا يكن لطيفات معي، وهن لا يستقبلنني استقبال الأبطال”.

وقد أشاد مقدم البرامج كولبرت المعروف بأسئلته الغريبة بالنتائج الجيدة التي تحققت في سوق العمل في الولايات المتحدة، باعتبار أن أبرز الانتقادات الموجهة لأوباما هي كثرة البطالة.

الرئيس أوباما رد بكثير من الضحك عل سؤال المقدم متطرقا إلى ضرورة رفع الحد الأدنى للأجور التي يتلقاها الموظفون في أعمالهم.

بيد أن كولبرت قاطعه قائلا “أوافقكم الرأي، فقد وظفتم الكثيرين، لا سيما في وزارة الدفاع”، في إشارة إلى تعيين باراك أوباما رابع وزير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وهو كارتر آشتون نائب تشاك هيغل وزير الدفاع السابق، خلال ست سنوات.

لكن الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة أجاب المقدم الساخر ضاحكا “أنت على حق، فهذا قد حسن النتائج بعض الشيء”.

وردا على سؤال عن الحياة اليومية للرئيس الأميركي وعاداته التي يقوم بها مثل ترك جواربه على الأرض، أكد أوباما أنه يقوم بكل هذه الأمور، واعتبر ذلك من الأشياء “الطبيعية” التي يقوم بها أي إنسان في حياته.

وعندما سئل أوباما ما إذا كان فعلا يحب مهنته الحالية، وهي رئاسة الولاية المتحدة رغم ما يتعرض له من انتقادات من الحزب الجمهوري الذي سيطر الشهر الماضي على الكونغرس وحكام الولايات، قال “أعشق هذه المهنة، إنه لشرف عظيم لي”.

يذكر أن ستيفين كولبرت يقدم برنامج “ذي كولبرت ريبورت” الساخر منذ حوالى 10 سنوات.