سر عن الحياة الخاصة للفنانة مايا دياب

سبت, 11/11/2017 - 09:38 -- Majalati
مايا دياب

ولدت مايا هنري دياب لأسرة متوسطة في 9 نوفمبر 1980 بالعاصمة اللبنانية بيروت.

بدأت مسيرتها المهنية في مجالي الراديو والتليفزيوني، وذلك أثناء فترة دراستها الجامعية.

عرفها الجمهور من خلال البرنامج التليفزيوني «ستوديو الفن» الذي شاركت فيه عامي 1996 و2001 عن فئة التقديم التليفزيوني.

بدأت الغناء في عام 2002، بعد انضمامها لفرقة «فور كاتس»، التي أسسها الفنان غسان الرحباني.

شاركت لأول مرة مع فرقتها الغنائية في بطولة فيلم «أسد وأربع قطط»، مع الفنان هاني رمزي، عام 2007.

تزوجت في العام 2006 من رجل الأعمال اللبناني «عباس ناصر» ولديها منه طفلة تدعى «كاي».

أكدت خلال لقائها مع المخرجة إيناس الدغيدي في برنامج «هو وهي والجريئة» أنها خاضت تجربة «المساكنة» مع زوجها قبل الزواج لمدة عامين، أي أنها أقامت معه تحت سقف واحد دون زواج، ورفضت أن تعتبر ذلك «زنى».

نشرت تقارير صحفية خبر انفصالها عن زوجها في أبريل 2016، ورغم كونه مسلما شيعيا، فإن ابنته تدين بالديانة المسيحية، حتى إنه حضر طقس «المناولة» لها في الكنيسة.

في عام 2010، قررت الانفصال عن «فور كاتس»؛ لكي تخوض تجربة الغناء المنفرد، حيث أصدرت أغنية بعنوان «حبيبي» في عام 2011.

اختارها الفنان رامي عياش لتشاركه الدويتو الغنائي «سوا» عام 2011، والذي نال شهرة كبيرة، ونقل «مايا» إلى مرحلة جديدة من حياتها الفنية.

قدمت عددا من البرامج التليفزيونية الترفيهية ومنها: «Deal or no deal، اسأل العرب»، إلا أن شهرتها بلغت الذروة مع تقديمها لبرنامج «هيك منغني»، على شاشة قناة MTV، وحظي بنسبة مشاهدة عالية.

اختارتها شركة «سوني» كوجه إعلاني لها في عام 2012.

أثارت تصريحاتها الجريئة عاصفة من الهجوم الإعلامي ضدها، ولكنها تؤكد عدم خوفها من الهجوم عليها؛ لأنه مقتنعة بما تقوله، ومن بين تلك التصريحات أن «70% من العاملين في الوسط الفني والإعلامي مثليون جنسيا».

وكذلك مطالبتها بتدريس المناهج الجنسية في مدارس الوطن العربي بهدف تقليل الكبت الجنسي، وأيضا تشجيعها على «مساكنة» الفتاة للشاب قبل الزواج، وكذلك تحريضها على خيانة الزوجة لزوجها للانتقام منه في حال خيانته لها.

فتاة تتحرش بمايا دياب جسدياً على المسرح خلال حفلة أحيتها في منطقة بحمدون اللبنانية، حيث قامت فتاة بلمس ساق الفنان اللبنانية بشكل أثار حفيظة النجمة، حتى أنها انسحبت للخلف سريعاً، في الوقت الذي حاولت فيه تجاوز الموقف، واكملت الغناء.

مايا دياب