أحلام تصف ريهانا بـ القبيحة… ثمّ تعتذر

أربعاء, 10/23/2013 - 12:24 -- Majalati NEWS

شنّت الفنانة الإماراتية أحلام حملة ضد الفنانة العالمية “ريهانا” بسبب دخول الأخيرة الى مسجد الشيخ زايد في أبوظبي، إذ وصفت أحلام، على صفحتها في موقع تويتر، ريهانا بـ”القبيحة”.
وقالت أحلام:
“ليت رِجلك اتكسرت قبل أن تخطو مسجد الغالي أبونا زايد، ريهانا تدنس مسجد الشيخ زايد. والله العظيم قبيحة”.
وأثارت هذه التغريدة غضب الإماراتيين المتابعين لأحلام في “تويتر”، واعتبرها كثيرون بأنها لا تمثل الإمارات.
وكتبت نورة الشامسي: “أحلام تتحدث في الدّين وحروفها في قمّة الإنحطاط”.
ولكن أحلام مالبثت أن تراجعت ومسحت كل التغريدات التي انتقدت فيها ريهانا، معللةً ذلك باحترامها لوطنها الإمارات، وكتبت: “قمت بمسح التغريدات فقط لأنه لا يمكن أن أشارك في أي شي القصد منه الإساءة لبلدي الإمارات..وأعتذر”.
ثم طلبت أحلام من معجبيها الذين تطلق عليهم لقب”حلومين”، بعدم الرّد على الهجوم الذي تتعرض له، وكتبت تغريدة جاء فيها:
“حلومين طلب بليز، لا تردون على أي واحد يتهجم، بلوك وانتهى مع نفسهم عطيناهم أكبر من حجمهم، وأنا بنت الإمارات وأشرفها غصبن(غصباً) وراء خشم اللي ما يرضى”.
هذا وجاءت زيارة ريهانا إلى المسجد على هامش الحفل الذي أحيته في أبوظبي، وقامت ريهانا بارتداء ملابس محتشمة وغطّت رأسها بحجاب احتراماً لقدسية المكان.
وكان مسجد الشيخ زايد قد أصدر بياناً بخصوص زيارة ريهانا جاء فيه أن الجامع يفتح أبوبه للزوار من مختلف الجنسيات، سواء أتوا في شكل وفود جماعية رسمية ـو بصورة شخصية، للتعرف على مقتنياته من كنوز الفن الإسلامي وجماليات عمارته الإسلامية المتميزة…والقائمون على المركز يعملون بصورة تليق بالجامع، وتعمل إدارة المركز جاهدة لضمان دخول الزوار بصورة تليق بالجامع، وعدم التصرف بصورة لا تتلاءم وحرمته كمكان ديني. وفي حالة حدوث أي تصرف لايراعي آداب دخول الجامع ولاضوابط زيارته، مثل التقاط الصور بطريقة غير لائقة أو الجلوس بوضعيات لا تتناسب مع قدسية المكان”.
وعن زيارة ريهانا الى المسجد، جاء في البيان:”يشير المركز إلى حادثة الزيارة الشخصية التي قامت بها مطربة إلى الجامع من دون أي تنسيق مسبق مع إدارة المركز أو التعريف بنفسها، وعبر مدخل غير مخصص للزوار، حيث يتم توجيهها من قبل القائمين على خدمات الزوار، بالتوجه إلى المدخل المخصص لزيارة الجامع، وإجراء الجولة التعريفية حسب الإجراءات المتبعة، وغادرت قبل دخول الجامع بعد أن طلب منها ذلك، بسبب التقاطها بعض الصور التي لا تتوافق مع الشروط والضوابط التي تضعها إدارة المركز لتنظيم الزيارات مراعاة لمكانة الجامع وحرمته”.