كاظم الساهر يعيد الحب إلى لبنان

سبت, 07/06/2013 - 21:08 -- Majalati NEWS
كاظم الساهر

على مدى أمسيتين متتاليتين غنى الفنان العراقي كاظم الساهر الرومانسية والحب من خلال قصائد الشاعر السوري الراحل نزار قباني في إطار مهرجانات بيت الدين الدولية بجبل لبنان.
بحضور أكثر من عشرة ألاف شخص يومي الخميس والجمعة تنقل المطرب العراقي بصوته الذي جمع بين القوة والعذوبة بين أكثر من عشر قصائد لنزار قباني.
وغنى الساهر "زيديني عشقا" و"مدرسة الحب" كما غنى "قولي أحبك" و"أكرهها" من ألبومه "حبيبتي والمطر" الذي أطلقه عام 1999 بالإضافة إلى "حافية القدمين" و"المستبدة" و"الحب المستحيل".
وصفق الحضور طويلاًًً لواحدة من أغانيه الأخيرة التي تحمل عنوان "فاكهة الحب" وهي أيضاً من كلمات قباني يقول مطلعها "لا تهتمي في إيقاع الوقت وأسماء السنوات، أنت امرأة تبقى امرأة في كل الأوقات، أنت امرأة لا أحسبها بالساعات وبالأيام، أنت امرأة تسكن جسدي قبل ملايين الأعوام، أنت امرأة صنعت من فاكهة الحب ومن ذهب الأحلام".
وأدى الساهر بعضاً من أغانيه الشعبية العراقية مثل "ها حبيبي" و"عبرت الشط" و"فرشت رمل البحر" وأدى الرقصة الشعبية العراقية مع فرقته على أنغام أغنية "حلوة يا أم عيون السود".
وخلال الأمسيتين قدم الساهر الذي اعتاد على إحياء حفلات في بيت الدين منذ عدة سنوات أربعة من المشتركين الذين برزوا معه في برنامج "ذي فويس" على قناة "إم بي سي"، وغنى معهم أربعة من أغانيه.
وكان الحضور كورس تلقائي له إذ تفاعل مع تأديته قصائد نزار قباني الغزلية غير التقليدية التي تمجد المرأة والحب، وهتفت الفتيات باسمه مرة وبلقبه "القيصر" مرات بينما كان يرد عليهم بانحناءة من رأسه وبتوزيع التحيات.
وعبر بعض الحضور عن إعجابهم بالساهر وقالت الشابة نور بعلبكي "إنها ليلة رومانسية بامتياز، كنت أحلم أن أشاهد القيصر على المسرح وها هو الحلم يتحقق اليوم".
وقالت سيدة في الخمسينات "في عصر الثورات العربية جاء كاظم الساهر ليعمل ثورة غنائية ويمتعنا بها، اليوم شعرنا أننا كلنا عشاق وعندنا قلب يخفق ولا يهم أعمارنا الكبير والصغير تمايل مع القيصر ورف قلبه للحبيب".
و يتميز قيصر الغناء العربي بأنه يلحن معظم الأغاني التي يؤديها وحصل خلال مسيرته الفنية على مدى 25 عاماً العديد من الجوائز والتكريم من حكومات ومنظمات عالمية ووسائل الإعلام، وعيّن سفيراً للنوايا الحسنة من قبل صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).