وفاة برنامج باسم يوسف

أربعاء, 06/04/2014 - 09:48 -- Majalati NEWS

"صور تذكارية".. هكذا انتهى الحال بالإعلامي المصري الساخر باسم يوسف، بعد أن أخطرته إدارة فضائية mbc بوقف برنامجه الساخر "البرنامج" نهائيًا، ولم يجد سوى أن يتقبل الأمر محاولاً مداراة مرارته بالتقاط صورًا تذكارية مع فريق عمل البرنامج، معبرًا عن شكره لإدارة mbc لما تحملته من ضغوط.. وهكذا لم يعد بإمكان محبيه من انتظار العاشرة مساء كل جمعة لمتابعة جديدة، إذ رفعت إدارة البرنامج في وجه باسم لافتة THE END.. لتكون نهاية برنامج "البرنامج"، في نفس أسبوع تنصيب قائد الانقلاب العسكري على حكم مصر.

كان قرار قناة "إم بي سي مصر" بتأجيل تسجيل الحلقة التي كان من المقرر أن يعود من خلالها إلى الظهور نهاية مايو الماضي، بحجة عدم التأثير على آراء الناخبين تجاه مرشح بعينه في انتخابات العسكر، قد أثار جدلاً واسعًا ووضع علامات استفهام كثيرة، خاصة بعدما اقتصر الطرفان على بيان مشترك أكدا فيه على تأجيل ظهور حلقات البرنامج إلى أجل غير معلوم دون إبداء أي أسباب، الأمر الذي قابله كثيرون بالتأكيد على أن الانقلاب أنهى دور باسم يوسف

فلم يعد باسم يوسف "أسدًا"، على الانقلاب كما كان على الرئيس مرسي، بل يرى البعض أن العسكر استخدموه ذريعة لإسقاط الإسلاميين، وهو ما تؤكده الإعلامية دينا زكريا، والتي تشير في تصريحات خاصة لـ"رصد"، إلى أنه باختصار شديد، انتهى دور باسم يوسف، في تهيئة المناخ للانقلاب العسكري، مؤكدة أن الانقلاب حدث، ودوره انتهى إلى الأبد.

جاءت بداية فكرة البرنامج من خلال موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب"، ليتنقل بعد ذلك باسم يوسف في القنوات، إلى أن استقر في قناة السي بي سي، والتي أفردت له مساحة عبر شاشتها؛ لمهاجمة الرئيس محمد مرسي، ليلمع نجم الإعلامي الساخر بعد ذلك، بعد دوره البارز في مهاجمة الرئيس مرسي، وقيادات الإخوان المسلمين والداعمين لهم.

وقبيل أحداث 30/6 آثر الإعلامي الاختفاء حينها، ليظل بعيدًا عن الساحة السياسية، إلى أن جاء الانقلاب العسكري، ليختفي نجم يوسف عدة أشهر، دون أن ينطق ببنت كلمة؛ ليعاود الظهور مرة أخرى في موسم جديد، ولكن لم تطيقه قناة السي بي سي، أكثر من حلقة؛ لتلميحه على عودة القمع مرة أخرى، على الرغم من أنه كان على استحياء شديد، وتلقيه خارج أبواب القناة، إلى أن انتقل إلى قناة إم بي سي مصر، التي شهدت وفاو برنامجه كما أشرنا.

وتتردد الأقاويل حول سعي بعض الشخصيات الداعمة للانقلاب ولقائده عبد الفتاح السيسي، لإيقاف البرنامج، وعلى رأسهم المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، والذي يُعتبر أحد أهم المعترضين على البرنامج بعد أن سخر منه باسم في إحدى حلقات الموسم الثاني من البرنامج وخرج حينها مرتضى وحذره أنه سيبلغ والداته أن تعيد تربيته، ثم انتقده مرة أخرى في إحدى حلقات الموسم الثاني فخرج مرتضى حينها ليهدده بوقف عرض البرنامج، وبعد قرار التأجيل الأخير أكد مرتضى في أكثر من حديث تليفزيوني أن البرنامج لن يعود للظهور مرة أخرى على شاشات إم بي سي، بعد أن تحدث مع بعض المسئولين السعوديين عن القناة.

وظهرت دولة السعودية -المعروف دعمها الشديد للانقلاب- في كواليس تأجيل عرض البرنامج إلى أجل غير معلوم، ولكن هذه المرة بعيدًا عن مرتضى، وبالأدق عن طريق الإعلامي السعودي خالد المجرشي الذي قال أن الحكومة السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين وولى عهده لن يرضوا بأن يتهكم شخص سافر وساخر على أبطال مصر وخير أجناد الأرض، في إشارة منه إلى الجيش المصري، ومنتقدًا قناة إم بي سي، قائلاً عنها أنها قناة سعودية وللأسف لا ترعى المصالح السعودية ولا العربية، مؤكدًا تعهد مسئولي القناة السعوديين بعدم عودة باسم يوسف إلى الظهور على شاشة قنوات الـ إم بي سي.