رحلة مثيرة... انهيار الممثل وسام صباغ بعد اطلاق النار على الفنان ربيع بارود

سبت, 03/09/2013 - 18:41 -- Majalati NEWS
ربيع بارود, وسام صباغ

كانت حلقة الاثنين من برنامج "خدني معك" الذي يقدمه الممثل وسام صباغ على شاشة otv رحلة مشوّقة مع الفنان الشاب ربيع بارود حيث أمضيا نهاراً مرحاً، عفوياً وممتعاً.

انطلق وسام في جولته بسيارته ليبدأ رحلته مع الفنان ربيع بارود فوصل الى بيته الكائن في منطقة برمانا حيث طالعته عند بوابة المنزل شجرة زعرور قطف منها وأكل بشهية. ثم صعد الدرج ليكتشف أن باب المدخل هو باب زجاجي وما أن قرع الجرس المدلى من السقف حتى استقبله ربيع وهو يعزف على الغيتار ورحّب به على انغام أغنية "خدني معك" للفنان مروان خوري. وبعد دخوله عرّفه على صديقه طارق ثم أخذ وسام يتجوّل في البيت فأبدى اعجابه بالرفوف التي تضمّ زجاجات من كل أنواع المشروبات أحضرها من مختلف البلدان. أما "التيراس" فكانت رائعة تطلّ على جبل الكُنيسة وغابات الصنوبر وهنا وعده ربيع بتمضية نهار على هذه التيراس عندما يكون الطقس جميلا.

ولدى دخولهما الى البيت لفت نظر وسام آلة تشبه الطبلة فأوضح له ربيع أنها "المني جامب" وهي آلة أفريفية وبدأ ربيع بالعزف عليها، وبعد الانتهاء طلب منه ربيع تناول الفطور معه وحسب ما شرح عن نوعية فطوره فهي عبارة عن الكورنفليكس الساعة التاسعة، و9:30 بيضتين، 10:00 صحن فول. وبطريقة مازحة أوضح ربيع أن هذه الترويقة هي خير وصفة للرشاقة.

وبعدها عزف ربيع على العود الذي تعلّم عليه منذ صغره ونال شهادة ديبلوم في دراسته وفي نفس الوقت هو يعزف على كافة الالات الموسيقية ولكن على السمع دون دراسة. ومن ثم تناول العود وبدأ بغناء أغنية "يا مسافر وحدك" للموسيقار محمد عبد الوهاب ثم أتبعها من مقطع أغنية "يا بنت السلطان" ليشيع جوا من المرح وبعدها ترك وسام يتناول الكورنفليكس ليدخل ويبدل ثيابه ثم ينطلقا الى ضيعته "المتين" التي لم يزُرها منذ 12 سنة بحسب قوله بسبب ثأر قديم.

وعند وصولهما الى المتين نزلا في ساحة الضيعة حيث بدأ الحنين الى الطفولة عند ربيع، وفجأة أطلّت فرقة موسيقية استقبلتهما وهي تعزف على أنغام أغنية ربيع "ورجعتلا" مما أدخل السرور الى قلبه والى قلب وسام وبدأ ربيع بالعزف متنقلا على آلاتهم الايقاعية. وعندما جرّب وسام أن يحمل آلة النفخ الكبيرة وقع على الارض ثم أدخل رأسه في بوقها كل هذا ليضفي مزيدا من المرح والتسلية الى أجواء الحلقة.

بعدها بدأ ربيع يشرح لوسام عن طبيعة المباني في ساحة القرية التي هي عبارة عن قصور للامراء اللمعيين الذين حكموا المنطقة منذ 300 عام وأشار الى غرفة خاصة منفردة ذات شرفة كانت لأميرة وتخيل ربيع أن الامير يأتي الى شباك الاميرة يوميا يغني لها "لو شبّاكك عشبّاكي" ليكتشف أن وسام قد اختفى وفجأة أطل عليه من شباك الاميرة بزي "الاميرة سوسو" فغنى لها ربيع أغنية "انزل يا جميل عالساحة... وتحت الشباك لمحتك يا جدع" ثم أغنية you should be dancing وأخذت الاميرة سوسو (أي وسام) تتراقص طرباً.

وتابع ربيع يشرح لوسام عن قريته وهما يتجولان في أحيائها لافتاً الى أنها أكبر ضيعة في المتن وتذكر كيف كان يلعب على الدراجة الهوائية وكيف كان يحمل العود برفقة والده ليتعلم الغناء بينما كان يرى الاولاد يلعبون بالكرة.

وفجأة اقتربت منهما وبسرعة جنونية سيارة "جيب" سوداء نزل منها عدد من المسلحين هاجموهما بالاسلحة فوقع ربيع أرضا وقد اصطبغت ثيابه باللون الاحمر واضطرب وسام وبدأ يرتعش ليكتشف فيما بعد أن هذا كان مقلباً مدبراً له بمشاركة ربيع فلم يكن اللون الاحمر على ثيابه الا "الكاتشاب" وهنا صرّح ربيع أن لا صحة لموضوع الثأر ولا لأي عملية قتل الا أن وسام الذي كاد يموت رعباً قد انهار واستغرق وقتاً حتى يصحو من صدمته.

ومن ثم تابعا سيرهما صعوداً نحو المناطق الجبلية فوصلا الى منطقة الزعرور التي تعلو 1700 متر عن سطح البحر والحرارة فيها تسع درجات تحت الصفر والثلج يغطي الارض، وهنا سأل وسام ربيع عن نوع سيارته فأجابه أنها سيارة خصوصية لرياضة ال "أوفرود" Off road مكتوب عليها "عضامك بطقطقهن" . وحين ألحّ ربيع على وسام مرافقته لممارسة هوايته اعتذر وسام ورفض أن يشاركه المجازفة فهو لم يصحو بعد من صدمته السابقة مشيرا الى الاصابة التي تعرّض لها في عنقه في الحلقة السابقة.

وعلى الثلج وفي جو البرد القارس، غنى ربيع مقطعا من أغنيته الجديدة "قاسي من يومك" وأخذ وسام يرقص طربا وطلبا للدفء. ثم صعد ربيع الى سيارته وانطلق الى مجازفته، وبصعوبة تمكن من انجاز رياضته.

بعدها توجها الى مطعم "كوخ الصبايا" لتناول الغداء وهناك غنى له ربيع أغنيته "أول فرصة" وأغنية "على رمش عيونها" ثم "حبيبي يا عيني" وهنا شاركه وسام بالعزف على الطبلة ليختتما الحلقة بأجواء مرحة، مسلية وعفوية.

وفي النهاية تحدث ربيع عن أعماله حيث أحيا مؤخراً حفلة رائعة مع شمس الاغنية اللبنانية نجوى كرم في 16 شباط بمناسبة عيد العشاق، ومن ثم في 17 شباط أحيا حفلة أخرى في دبي وكانت ناجحة. وأشار الى ان الاذاعات اللبنانية والعربية بدأت بثّ أغنية "قاسي من يومك" معلنا أنه سيصدر قريبا أغنية منفردة او سينغل لافتاً الى أن عمله هذه السنة سيكون أكثر تنظيما وذلك بفضل الادارة الجديدة لاعماله اذ من المقرّر ان يصدر كل شهرين أو ثلاثة أغنية أو كليب جديدين.

ربيع بارود, وسام صباغ