تجدد الشائعات حول مؤخرة كيم كارداشيان

جمعة, 02/21/2014 - 12:54 -- Majalati NEWS

تجددت الشائعات حول طبيعة حجم مؤخرة النجمة الأميركية كيم كارداشيان، رغم أن الأشعة السينية التي خضعت لها كشفت بأنها لم تلجأ إلى زراعة السليكون لتحصل على مؤخرة هي الأكثر شهرة في العالم.
ووفق ما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية كشف مصدر مقرب من النجمة إلى أنها لجأت إلى شفط الدهون من منطقة البطن والفخذين لحقنها مجدداً في مؤخرتها لجعلها تبدو أكبر.
وقال المصدر: " كيم لم تلجأ إلى تكبير مؤخرتها بزرع السليكون، إنما إلى شفط دهون من بطنها وفخذيها لتحقنها في مؤخرتها، بالإضافة إلى ارتدائها في بعض الأحيان ملابس داخلية لها بطانة لتعطي حجماً أكبر".
وأضاف المصدر "هاجس كيم يتمثل في مؤخرتها، وهي في بعض الأيام تحب صدرها ومؤخرتها، ولكن في أيام أخرى تتمنى لو كانت أطول وأنحف".
وقال جراح التجميل، البروفيسور لورانس كيروان انه "يحتمل أن كيم قامت بحقن الدهون أو التعبئة، حيث يلاحظ عدم تناسق مؤخرتها، حيث يبدو الجانب الأيمن أكبر من الأيسر".
وأضاف "بدلاً عن ذلك فإن قيام كيم بعملية تجميلية يمكن أن يعطي تأثيرا واضحا وجيدا من حيث الحجم المثالي، أو يمكنها اللجوء لارتداء سراويل الدهون" وهي التي تعطي حجما كبيرا للمؤخرة.
وتدفع كيم 5000 دولار يوميًا، لمنسّق ومصمّم ملابس يدعى كورنيليوس كلاي ليتأكد أن الجينز مناسب لمؤخرتها، وليحرص على اختيارها الملابس التي تليق بها.